معالجة مراجعة الأقران

تتم مراجعة المخطوطة المقدمة أولاً بواسطة محرر. سيتم تقييمها في المكتب، سواء كانت مناسبة لتركيزنا ونطاقنا أو بها عيب منهجي كبير. سيتم إرسال هذه المخطوطة إلى ثلاثة مراجعين مجهولين على الأقل (مراجعة واحدة عمياء). ثم يتم إرسال تعليقات المراجعين إلى المؤلف المقابل لاتخاذ الإجراءات والردود اللازمة. سيتم تقييم القرار المقترح في اجتماع هيئة التحرير. بعد ذلك، سيرسل المحرر القرار النهائي إلى المؤلف المقابل.

تقديم المخطوطة:
يقوم المؤلف المقابل أو المقدم بإرسال الورقة إلى مجلة آداب الفراهيدي هذا عادة عن طريق نظام المجلات المفتوحة لدينا عبر الإنترنت أو من خلال المقر الرئيسي للمجلة في كلية الآداب.

الفحوصات الأولية:
1. نطاق.
2. التنسيق.
3. جودة الجداول والشكل.
4. أسلوب المرجع.
5. نموذج حقوق النشر.
6. منع الانتحال (Turnitin).

الفرز التحريري المسبق:
بعد الفحوصات الأولية من قبل مكتب تحرير مجلة آداب الفراهيدي، يقوم رئيس التحرير بتقييم المخطوطة للتأكد من أنها تناسب نطاق م مجلة آداب الفراهيدي، وحداثة وإلحاح، وصلاحية فنية، وذات جودة عالية. تعتبر عملية الفرز المسبق هذه ضرورية لعدم إثقال كاهل مجموعة المراجعين ولضمان اتخاذ قرارات في الوقت المناسب بشأن المخطوطات. يمكن رفض المخطوطات التي لا تستوفي معايير المجلة في هذه المرحلة من العملية. وفي الوقت نفسه، يتم تعيين أولئك الذين يعتبرون مقبولين لأعضاء هيئة التحرير لمزيد من الفحص واتخاذ الإجراءات. تجدر الإشارة إلى أن أعضاء هيئة التحرير يمكنهم أيضًا تحديد ما إذا كانت المخطوطة تفي بمعايير المجلة أم لا، ورفض المخطوطة إذا لزم الأمر. بمجرد أن يقرر عضو هيئة التحرير المعين أن المخطوطة تستدعي مزيدًا من المراجعة، ينتقلون إلى الخطوة التالية في العملية:
1. اختيار المراجعين:
يتم اختيار المراجعين من مصدرنا: مجموعة مستقلة من الخبراء تحتفظ بها المجلة. بغض النظر عن مصدر المراجع، يختار عضو هيئة التحرير المراجعين بناءً على معرفتهم الواسعة وفهمهم للمجال؛ خبرتهم الفنية لتقييم التجارب والبيانات والتفسير. وقدرتهم على تقديم آراء بناءة وعادلة وغير متحيزة للمخطوطة.
يتم إعطاء المراجعين تاريخ استحقاق محدد (حتى الآن، مرن) لإرسال ملاحظاتهم إلى المحرر المعاون للحفاظ على الجداول الزمنية المعقولة لاتخاذ القرار. بمجرد تلقي عدد كافٍ من المراجعات، ينتقل المحرر المعاون إلى الخطوة التالية: اتخاذ القرار.

2. اتخاذ قرار:
لدى عضو هيئة التحرير العديد من القرارات التي يمكنهم الاختيار من أجلها، لكنها تقع عمومًا في ثلاث فئات رئيسية: القبول، والرفض، والمراجعة. لتحديد المسار الأنسب، يقوم عضو هيئة التحرير أولاً بقراءة وتحليل كل تقرير مراجع إلى جانب المخطوطة. سينظر أعضاء هيئة التحرير على وجه التحديد لمعرفة ما إذا كانت المخطوطة تتطلب مراجعات أو تجارب إضافية لمعالجة ملاحظات المراجعين ومخاوفهم. بمجرد اتخاذ القرار، يتم إرساله إلى مؤلفي المخطوطة المقابلة.

إذا كان القرار هو قبول المخطوطة، فلا داعي لمزيد من المراجعة، وستتم متابعة المخطوطة كما هي في مكتب النشر. قد يأتي قرار القبول بعد الجولة الأولى من مراجعة الأقران، أو بشكل أكثر تكرارًا، بعد جولة واحدة أو أكثر من المراجعة.

إذا قدم المراجعون ملاحظات إيجابية بشكل عام ولكنهم أشاروا إلى أن المخطوطة تتطلب مستوى معينًا من المراجعة أو إضافة تجارب وبيانات جديدة، فسيتم إبلاغ قرار بشأن التنقيحات الرئيسية أو الثانوية. عادةً ما يوفر قرار التنقيحات الرئيسية للمؤلفين مزيدًا من الوقت لمعالجة التعليقات وغالبًا ما يتطلب ملاحظات إضافية من المراجعين بعد المراجعة لضمان معالجة التعليقات بشكل مناسب. قد تكون هناك حاجة لعدة جولات من المراجعة والمراجعة للتأكد من أن المخطوطة تفي بمعايير المجلة وتتناول بشكل كاف تعليقات المراجع قبل القبول النهائي.

أخيرًا، إذا أشارت غالبية تعليقات المراجعين إلى أن المخطوطة ليست مناسبة للمجلة ولن يتم تحسينها بشكل كافٍ عند المراجعة، فسيتم عادةً رفض المخطوطة. في حالات محددة حيث يتم رفض المخطوطة بشكل أساسي بناءً على نطاق المجلة وملاءمتها، قد يكون الرفض مصحوبًا بعرض لنقل المخطوطة إلى مجلة أكثر ملاءمة داخل نفس مجموعة النشر. يمكن أن تكون هذه طريقة رائعة لتقليل وقت المراجعة في المجلة الجديدة من خلال الاستفادة من الملاحظات المقدمة بالفعل أثناء المراجعة الأولى مع المجلة الأصلية.

3. النجاح في التعامل مع الرفض:
من الرسم التخطيطي لعملية مراجعة الأقران، سترى أن هناك العديد من نقاط القرار التي قد يتم فيها رفض المخطوطة من قبل رئيس التحرير أو عضو هيئة التحرير. يمكن أن يكون تلقي الرفض محبطًا ومحبطًا للآمال ومرهقًا. العديد من المؤلفين، بمن فيهم أنا، لديهم مخطوطات (متعددة) تنقل سنوات من الجهد الذي رفضته المجلات العلمية طوال حياتهم المهنية. بينما قد يكون رد فعلك الأولي هو الشعور بالغضب أو الدفاعية، هناك دائمًا فرصة لقيادة الرفض بنجاح نحو نتيجة إيجابية. يعتمد صنع الليمون من عصير الليمون على فهم سبب رفض المجلة لمخطوطتك.

إذا قرر رئيس التحرير أو عضو مجلس التحرير أثناء الفحص المسبق أن المخطوطة لا تفي بالنطاق أو المعايير المحددة للمجلة وأنت لا توافق على القرار، فيمكنك الاتصال بمكتب التحرير وطلب توضيح. من الممكن استئناف القرار إذا كنت تعتقد أنه قد تم التغاضي عن أهمية عملك، لكن القيام بذلك غير شائع ويجب القيام به بحكمة.

إذا تم رفض مخطوطتك بعد مراجعة الأقران، فمن الأفضل أحيانًا التراجع بعد قراءة تعليقات المراجعين لإعادة التركيز على العلم. اقترب من التعليقات بعقلية نمو واسأل نفسك كيف يمكنك تحسين محتوى مخطوطتك ونقل هذا المحتوى إلى جمهورك المستهدف. قم بتحديث المخطوطة الخاصة بك وإعادة تقديمها إما إلى نفس المجلة أو في مجلة مختلفة أكثر ملاءمة لعملك.

4. الرد على تعليقات المحكمين:
عندما تتلقى تعليقات المراجعين على مخطوطتك، ستحتاج إلى معالجتها من خلال عملية المراجعة على الفور. سواء أضفت تجارب جديدة أو حدّثت النص لشرح المحتوى الحالي بشكل أفضل، فستحتاج إلى تقديم دحض لكل تعليقات المراجعين مع مخطوطتك المنقحة نقطة تلو الأخرى.
عندما أقرأ تعليقات المراجعين، أحاول الاقتراب منهم بعقلية تركز على تجربة الجمهور وفهم المخطوطة. بشكل أساسي، تمثل ملاحظات المراجع فجوة بين ما تنقله مخطوطة في الوقت الحالي وما أريد أن تنقله المخطوطة حول بحثي. عند مراجعة مخطوطة ما، أفكر في أفضل السبل التي يمكنني من خلالها تقريب الجمهور من رسالتي وتجربتي المقصودين. من خلال مساعدة الجمهور على رؤية بحثك بالطريقة التي تراها، سوف تقوم بتوصيل إنجازاتك بشكل أكثر فعالية وتحسين تأثير عملك.